الرئيسية - الأخبار - إقتصاد - هبوط أسعار النفط ومخزونات غرب تكساس تقفز نحو 5.8 ملايين برميل

هبوط أسعار النفط ومخزونات غرب تكساس تقفز نحو 5.8 ملايين برميل

هبطت أسعار النفط، الإثنين، مرتدة عن مكاسب الأسبوع الماضي بعد أن أرجأت السعودية وروسيا اجتماعا لمنتجي النفط يهدف إلى حلحلة وفرة متنامية في المعروض من الخام حول العالم مع تضرر الطلب من جائحة فيروس "كورونا" وتعافت سوق النفط العالمية بأكثر من 35 بالمائة الأسبوع الماضي بعد أن قالت مصادر في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها، ومن بينهم روسيا، إنهم قريبون من اتفاق لتخفيضات في إنتاج النفط لتقليل تخمة عالمية رغم أنهم يريدون أن تشارك الولايات المتحدة ومنتجون آخرون في التخفيضات، لكن اجتماع مجموعة "أوبك+"، الذي كان مقررا أصلا أن يعقد الإثنين، تأجل إلى الخميس مع استمرار الاتهامات المتبادلة بين روسيا والسعودية بشأن انهيار اتفاقية قائمة لخفض المعروض.

والطلب العالمي على الوقود منخفض نحو 30 في المائة بسبب فيروس كورونا، بينما يواصل البلدان غمر الأسواق بإمدادات لا تجد طلبا وأنهت عقود خام القياسي العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول منخفضة 1.06 دولارات، أو 3.1 بالمائة، لتسجل عند التسوية 33.05 دولار للبرميل وتراجعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 2.26 دولارا أو 8 بالمائة لتغلق عند 26.08 دولارات للبرميل وهبطت أسعار الخام الأميركي أكثر من خام القياس العالمي بعد تقرير من شركة جينسكيب للبيانات أظهر أن مخزونات الخام في مركز تسليم عقود غرب تكساس الوسيط في كاشينغ بولاية أوكلاهوما قفزت حوالي 5.8 مليون برميل الأسبوع الماضي، وإذا توافقت تلك الأرقام مع البيانات الرسمية من إدارة معلومات الطاقة الأميركية التي ستصدر، الأربعاء، فإنها ستكون الزيادة الأسبوعية الخامسة على التوالي في المخزونات في مركز التسليم، وأكبر زيادة أسبوعية في السجلات المحتفظ التي ترجع إلى عام 2004.

قد يهمك ايضـــًا :

تأجيل اجتماع "أوبك+" يتسبب في انخفاض أسعار النفط العالمية

مصدر يعلن أن "أرامكو" تؤجل إعلان أسعار آيار لما بعد اجتماع "أوبك+"
Source: إقتصاد – المغرب الآن

عن webmaster

شاهد أيضاً

المغرب يتفادى الاعتماد على أوروبا في توفير موارد الطاقة باللجوء إلى الخليج

كشفت ورقة بحثية منشورة في الموقع الإلكتروني للمعهد المغربي لتحليل السياسات إن "المغرب يفتقر إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *