الأربعاء , يوليو 8 2020
الرئيسية - الأخبار - ثقافة - مُبدعة مصرية تختار "المجسّمات المصغّرة" للترويج لجماليات الأبنية الأثرية

مُبدعة مصرية تختار "المجسّمات المصغّرة" للترويج لجماليات الأبنية الأثرية

يجتذب قصر السكاكيني، تلك التحفة الفريدة في قلب القاهرة التي تجسد حالة من الإبداع على مستوى التصميم المعماري، عشرات المصورين والتشكيليين والمعماريين من كافة الجنسيات، لرصد جمالياته، وتوثيق إبداع العمارة.المصرية وئام عصام، انتهجت خطاً مغايراً لإبراز بهاء القصر، بعيداً عن تقليدية عدسة الكاميرا والفرشاة والألوان؛ حيث اختارت التوغل في تفاصيله المعمارية، عبر صنع مجسم مصغر من القصر (ماكيت)، لتظهر به عمارته المشيدة على الطراز الإيطالي، ولتلبي به هوايتها المفضلة في تصميم النماذج والمجسمات المصغرة.

تتخصص وئام في صناعة المجسمات الأثرية، وأبرزها القصور والمباني التاريخية والمساجد القديمة، لتنفرد بهذا الاتجاه الذي يحاكي التاريخ، من بين أصحاب هذه الهواية متعددي الأفكار والاتجاهات.

بحكم دراستها للهندسة المعمارية، تعرفت الفتاة العشرينية على مجال الماكيتات، كما أفادتها في تحليل أي مبنى والتعرف على مقاساته، وهو ما توافق مع هوايتها القديمة التي تحكي عنها: «منذ الصغر كان يستهويني تركيب الأشكال، مثل القص واللصق، والميكانو، والبازل، وكذلك المكعبات التي أركِّبها لتماثل المنازل بأشكال مختلفة، بالإضافة إلى مجسمات بالكرتون والورق بأحجام متباينة».

بدأت وئام في صناعة الماكيتات الخاصة بها مع سنوات دراستها في كلية الهندسة بجامعة حلوان، والتقدم بها في معارض طلابية. وقبل 3 سنوات كان أول ماكيت أثري لها بتنفيذ كاتدرائية بيزا بإيطاليا، بمشاركة زميلتها بالكلية هبة طاهر، والذي ترجم تأثرهما بمادة تاريخ العمارة القبطية، وهو ما دفعهما لتنفيذ ماكيت للكاتدرائية ذات الطراز الروماني البيزنطي.

تقول: «منذ ذلك الوقت اكتشفت ميلي للماكيتات الأثرية، وبدأ شغفي بالتفاصيل والأبنية القديمة، لأتشجع بعد ذلك على تنفيذ ماكيت لمسجد السلطان حسن الذي يعكس روعة العمارة الإسلامية، ثم كان التفكير في ماكيت لقصر السكاكيني الشهير، بما يضمه من نقوش وزخارف تعود إلى العصور اليونانية والرومانية والقبطية، وشجعتني زميلتي على تنفيذه والدخول به في المعرض الفني (artour2) بمؤسسة الأهرام، وهو ما تم فعلياً؛ حيث كان مقاسه متراً في متر، وارتفاعه 74 سنتيمتراً، ليجذب أنظار رواد المعرض، ويحصد المركز الأول للإبداع، كما جاءني اتصال من أحد مسؤولي القصر يطلب فيه صوراً للماكيت لعرضها في القصر حين افتتاحه».

«هذه الخطوة كانت هي التي حولت مسار الهواية إلى الاحتراف»، لذا بدأت المهندسة العشرينية التوسع في أعمالها، وتطوير نفسها بمشاهدة الأعمال التي تنفذ بالخارج في المجال نفسه، مع تجريب أفكار متطورة في هذا المجال، يقتصر وجودها على دول معينة، مثل اليابان، كما ابتكرت أفكاراً جديدة لماكيتات تصلح كديكور منزلي ولوحات مجسمة، وتحويل عديد من القصور والمباني الأثرية التي تحبها لماكيتات، مثل مبنى الكولوسيوم بروما، والبازيليكا التي تجسد العمارة المسيحية.

وتهتم وئام دائماً بالتفاصيل في أي مبنى وكيفية تنفيذها، وترى أنها سر الجمال، فكلما تنوعت زادت قيمة المبنى، وجعلت له قيمة جمالية خاصة، كما أنها تعرفنا العصر الذي بني فيه المبنى، فلكل عصر تفاصيله التي تميزه عن غيره.

وتلجأ فنانة المجسمات لتنفيذ أعمالها بأحجام كبيرة، لإظهار أكبر قدر من التفاصيل، كما أنها لا تهمل الأجزاء المتحركة في المبنى، كالأبواب والنوافذ؛ حيث نرى أجزاءً ومفاصل ميكانيكية، كما تنفذ بعض الأجزاء الداخلية في هذه المباني. ولتحقيق ذلك تستخدم خامات متنوعة، منها الفوم المضغوط، وخشب البلص، والكارتون، والورق المقوى، والبلاستيك، وعجينة السيراميك، والصلصال، والطين الأسواني، كما توظِّف مواد جديدة، مثل ثقاب الكبريت، والأكياس، والنحاس، وعجينة الورق، وذلك لسهولة تقطيعها وتشكيلها، وعمل أصغر التفاصيل بها.

ردود فعل إيجابية دائماً ما تصل لـوئام تجاه مجسماتها، سواء ممن يرونها خلال المعارض الفنية التي تشترك بها، أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث تنشر أعمالها في المجموعات الفنية والمتخصصة في المجسمات، كما تتواصل مع الفنانين العاملين في المجال نفسه من داخل مصر وخارجها الذين يدعمونها بآرائهم.

تحلم صانعة المجسمات الشابة بمستقبل كبير في هذا المجال، تفصح عنه بقولها: «أحلم بعمل اسم كبير، وأن أكون الأولى في هذا المجال في مصر والوطن العربي، وأن أمثل بلدي في الخارج؛ حيث أتمنى عمل ماكيت لكل المباني الأثرية في مصر، والمشاركة بها في معارض عالمية، ليرى الناس مصر بشكل مبسط، وهو ما يصب في صالح السياحة المصرية. كما أتمنى افتتاح (غاليري) خاص بي أقدم من خلاله ورشات لتعليم فن صناعة المجسمات».

تنصح وئام المتطلعين لعمل مجسمات تحاكي الواقع، بالتحلي بالصبر، وفهم ودراسة تفاصيل المبنى المراد صنعه وتحويله لرسومات بمقاسات محددة، وتدريب أنفسهم على الرسم وإتقان المقاسات والأحجام، لعمل مجسم منطقي وحقيقي يشبه الواقع.

قد يهمك ايضا :

وزارة السياحة المصرية تطلق زيارة افتراضية جديدة للمواقع الأثرية

فاروق يبيّن أن التحول الرقمي أهم التحديات التي تواجه السياحة المصرية
Source: ثقافة – المغرب اليوم

عن webmaster

شاهد أيضاً

ماليزيا تقرر تقديم معرضها الدولى للكتاب "أونلاين" وتكشف التفاصيل

انطلق معرض كوالالمبور الدولى للكتاب، فى ماليزيا، عبر الإنترنت هذا العام لجذب القراء في جميع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *