الخميس , أكتوبر 29 2020
الرئيسية - الأخبار - منوعات - سياحة وسفر - "كورونا" يُلقي بظلاله على أشهر الوجهات الأوروبية ويحولها إلى "مدن أشباح"

"كورونا" يُلقي بظلاله على أشهر الوجهات الأوروبية ويحولها إلى "مدن أشباح"

فرض فيروس كورونا المستجدّ واقعًا مغايرًا على العام بأكمله، حيث أصبحت مدنًا كبرى خالية من المارة والزوار وتحولت بعضها إلى بؤر للوباء ممنوع الدخول إليها أو الخروج منها، وكل هذه التطورات التي سببها فيروس كورونا الجديد كان لها أبلغ الأثر على أشهر الوجهات الأوروبية، حيث أصبحت عواصم أوروبا بين ليلة وضحاها مثل مدن الأشباح وتحاكي أفلام الخيال العلمي التي تتحدث عن الأوبئة.

وكانت أشهر الوجهات الاوروبية تنتظر زيارة الملايين كعادتها في موسم الربيع والصيف الا ان الوضع تغير تماماً هذا العام مع اغلاق المطارات وتوقف حركة السفر حول العالم بشكل كامل، واليوم نشاهد كيف أصبحت أشهر الوجهات الاوروبية بعد فيروس كورونا الجديد، حيث خلت من زوارها ومن سكانها أيضاً الذين آثروا تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي والعزل الصحي للحماية من تفشي الوباء، ونستعرض فيما يلي أشهر الوجهات الأوروبية الخالية من الزوار والسكان بعد تفشي فيروس كورونا:

باريس

باريس من أشهر الوجهات الاوروبية التي أصابها الوباء بشدة وتسبب في اغلاق كامل للمحلات والمقاهي وفرض اجراءات العزل الصحي والتباعد الاجتماعي، وبدلاً من أن تستقبل باريس زوارها الذين يقدر عددهم بالملايين كل صيف هاهي شوارعها تقف وحيدة وأشهر معالمها تعاني فقدان الزوار والسائحين.

لندن

العاصمة البريطانية لندن من أهم وأشهر الوجهات الاوروبية التي يقصدها السائحين كل صيف، الا انها هذا الصيف تعيش ظروفاً استثنائية بعد تفشي فيروس كورونا المستجد، وأصبحت أهم ميادين لندن وشوارعها الشهيرة للتسوق والتي تعج عادة بالزوار خالية تماماً بعد تطبيق حظر التجوال وقواعد التباعد الاجتماعي.

برلين

بالرغم من أن برلين من أشهر الوجهات الاوروبية التي نجحت في تقليل آثار الوباء وتتمتع بأقل نسبة وفيات من كورونا الا انها أيضاً وقعت ضحية تداعيات حظر التجوال والسفر، حيث أصبحت شوارع العاصمة الألمانية برلين خالية من المارة والزوار تماماً بالرغم من أن هذه الفترة هي موسم الذروة السياحي.

فينيسيا

فينيسيا من اهم وأشهر الوجهات الاوروبية التي يقصدها السائحين بفضل مشاهدها الخلابة ورومانسيتها الساحرة وفي موسم الصيف هي وجهة أساسية للأزواج في شهر العسل، أما الآن فقد ذهبت أحلام الجميع أدراج الرياح وبعد تفشي فيروس كورونا في ايطاليا أصبحت فينيسيا خالية تماماً من الزوار وأصبحت قنواتها المائية الشهيرة تخلو من الحركة والصخب.

فلورنسا

وكما هو الحال مع فينيسيا تواجه مدينة فلورنسا الايطالية أيضاً تبعات تفشي فيروس كورونا المستجد في ايطاليا، حيث خلت المدينة الأثرية والمشهورة بالعمارة والفنون من الزوار تماماً هذا الربيع.

مدريد

العاصمة الأسبانية مدريد من أشهر الوجهات الاوروبية التي تعاني بشدة من تبعات فيروس كورونا المستجد حيث تفشى المرض بقوة داخل أسبانيا مهدداً السكان والاقتصاد، وكنتيجة لذلك تم فرض حظر التجوال واجراءات التباعد الاجتماعي لمحاولة تقليل أثر الوباء وبدت شوارع المدينة العريقة خالية من المارة.

ميلانو

ميلانو من أشهر الوجهات الاوروبية المفضلة للسائحين من عشاق التاريخ والموضة ومحبي التسوق فهي مدينة حافلة بالمتاجر الراقية وعروض الأزياء الفاخرة، لكن لم يعد هذا هو الحال منذ تفشي وباء فيروس كورونا المستجد حول العالم، فقد اختفى الزوار والسائحون من مدينة ميلانو وأصبحت أشهر معالمها وميادينها خالية من البشر.

قد يهمك ايضا :

تقرير يرصد أفضل أماكن السياحة في كلوج نابوكا الرومانية

"دوبروفنيك" وكنوز السياحة المخفية لكرواتيا وأثرها على الخريطة الأوروبية
Source: سياحة وسفر – المغرب اليوم

عن webmaster

شاهد أيضاً

"لو ميريديان سيتي سنتر البحرين" يحصد جائزة أفضل فندق للأعمال

فاز فندق "لو ميريديان سيتي سنتر" البحرين بجائزة أفضل فندق اعمال في البحرين " ضمن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *