الخميس , أكتوبر 29 2020
الرئيسية - الأخبار - إعلام - قناة "أواصر تيفي" تواصل حلقاتها عن التديّن المغربي في شهر رمضان

قناة "أواصر تيفي" تواصل حلقاتها عن التديّن المغربي في شهر رمضان

خلال الشّهر الفضيل، تواكب قناة "أواصر تيفي" الإلكترونية بحلقات تناقش التديّن المغربي، ومكوّناته، وأسئلته، تؤطّرها الباحثة جميلة تِلوت.وتنشر هذه القناة الرقمية الموجّهة إلى مغاربة العالم أجمع، طيلة شهر رمضان، حلقات تعرّف ببعض معالم التديّن المغربي، مقصدُها، وفق جميلة تلوت: "الحديث عن التديّن في المجال الذي ينظر إلى الدّين في أحواله العملية، والتطبيقية، في ممارساته، وتعبيراته، وتجلياته".

وتوضّح الباحثة أنّه "رغم أنّ الدين واحد، فإننا نرى أشكالا مختلفة من الممارسات الدينية التي تندرج تحت عنوان الإسلام، وهو ما يدفع إلى التساؤل حول أسباب الاختلاف، فتلاحَظ التمايزات خصوصا عندما نقارن التدين المغربي مع أشكال التدين الأخرى"؛ فتحاول هذه الحلقات "فهم أسرار التميز والاختلاف الذي يطبع التدين المغربي، خصوصا مع اكتساح العديد من أنماط التدين وتقديمها على أنّها الدين، على وسائل الإعلام التقليدية والحديثة".

ويعرّف برنامج "التديّن المغربي" بهذا التديّن وروافده العلمية، بالنّظَر لاختياراته في مجالات ثلاثة هي العقيدة والفقه والتصوّف، علما أنّ هذا التديّن يرتكز على هذه الأسس الثلاثة ولا يكتمل بها، إذ تتداخل جملة من العوامل الأخرى فيه، من قبيل: الثقافات المحلية، والبيئَات الخاصة، وتأثير الديانات الأخرى، وتراكمات الثقافة الشعبية، وغيرها من العوامل التي تكمّل معمار التدين المغربي.

وتقول تلوت إنّ "التديّن المغربي" تقييد يصف ممارسة الدين ممارسة إنسانية محدَّدَة مرتبطة بسياقات خاصّة ومعلومة، ليست جغرافية فقط، بل تاريخية وثقافية أيضا، فيقصد بهذا: تراكمات الممارسة الدينية المؤسَّسَة على اختيارات عقدية وتشريعية وسلوكية، والمرتبطة بالجغرافيا المغربية وتاريخها وثقافتها في الماضي والحاضر.

وتتساءل الباحثة "هل هناك حقا خصوصية مغربية؟"، ثم تسترسل موضّحة أنّ الخصوصية قد ينظر للحديث عنها باستخفاف في عصر العولمة، التي هيمَنَت على كلّ مفاصل الحياة الإنسانية، وصبغتها بصبغة الإنسان الواحد؛ في حين أنّ "الواقع المشاهَد يقرّ بأنّ العولمة لم تؤثّر كليا في خصوصية التديّن المغربي، فقد ظلّت هناك خصائص تميّزه وترسّخ فيه طابع الاختلاف عن باقي أنماط التديّن في المشرق، وآسيا…"، علما أنّ "الحديث عن الخصوصية ليس معاصرا، بل كان في وقت مبكّر من التّاريخ الإسلامي".

وتوضّح المتحدّثة أنّ هذه الخصوصية ليست سلبية ولا "من أجل الاختلاف فقط"، بل هي "خصوصية تمييزية وانفتاحية "تمليها السنن الكونية والتاريخية، لمراعاة الزمان والمكان والأحوال، وتكشف الآليات المعينة على التجديد والتطوير واستمرار التنزيل"، وفي حال المغرب يدخل فيها الموقع الإفريقي والقرب الأوروبي اللذان جعلا المغرب ينفتح على ثقافات متعدّدة، وروافد التدين التي قام عليها، كما لخّصها ابن عاشر في منظومته: "في عقد الأشعري وفقه مالك وفي طريقة الجنيد السالك".

وتبين تلوت أنّ الجمع بين هذه العناصر الثلاثة أعطانا "تركيبة جديدة للتديّن، تميّزت مع امتزاجها مع محدّدات الجغرافيا والتّاريخ والثقافة"، ثم زادت شارحة: "هذه المعادلة تفهم في اجتماعها، لا في رافد من روافدها فقط؛ لأن خصوصية هذه الاختيارات الفكرية تتجلّى في تفاعلها مع الزمان والمكان والإنسان"، وهي "خصوصية منفتحة تتجدّد وفق الحركية التاريخية، وقبل الحديث عن سبل تجديدها يجب معرفتها في تاريخها وخصائصها المنهجية والمعرفية".

وقد يهمك ايضا:

بوصوف يؤكد أن الجالية تحتاج "التدين المغربي" لأجل الحصانة والاستقرار

تقرير التنمية الإنسانية العربية يرصد مفارقات التدين في صفوف الشباب المغربي
Source: ميديا – المغرب اليوم

عن webmaster

شاهد أيضاً

مهيرة عبد العزيز تكشف عن مرضها للمرة الأولى وتدخل في نوبة بكاء

كشفت الإعلامية الإماراتية مهيرة عبد العزيز، للمرة الأولى عن مرضها من خلال نشرها مقطع فيديو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *