الإثنين , أكتوبر 26 2020
الرئيسية - الأخبار - ثقافة - عودة المتاحف في بلجيكا وإيطاليا وألمانيا بشكل جزئي بشروطٍ

عودة المتاحف في بلجيكا وإيطاليا وألمانيا بشكل جزئي بشروطٍ

غرّد حساب متحف الفنون الجميلة في بروكسل، وقال «في يوم 19 من مايو/ أيار الحالي سيفتح المتحف الملكي للفنون الجميلة في بلجيكا أبوابه بشكل جزئي وباتباع الاحتياطات اللازمة، ويدعوكم للقيام بجولة في أروقة التاريخ الفني لأوروبا" كان الإعلان مرفقا بلائحة طويلة من الاحتياطات التي سيتخذها المتحف وسيلتزم بها الزوار خلال زيارتهم. ومثلها مثل كل المنشآت التجارية في العالم عانت المتاحف ماديا بشكل كبير بسبب قرارات الإغلاق ولكنها تستعد الآن، بحذر وبخطوات محسوبة للعودة للحياة «الطبيعية» مرة أخرى وعلى موقع المتحف الإلكتروني وضعت قائمة طويلة من الإجراءات والتعليمات للزوار منها: وضع مسار باتجاه واحد يمكن الزوار من مشاهدة الأعمال الفنية بدون العودة للوراء، كما سيتم تحديد عدد الزوار الذين يمكنهم الدخول للقاعات كل ساعة وتوزيعهم على مدار اليوم وستوضع علامة على كل قاعة بعدد الزوار المتواجدين داخلها، وسيمنع المتحف استخدام أجهزة الدليل الصوتي «لتقليل خطر التلوث ونشر العدوى».

ورغم تخوف البعض من الخطوة ضمن حالة التوجس من انتشار الفيروس وشكوى البعض الآخر من أن العوائد المادية ستظل منخفضة، إلا أن قرار المتحف يسجل سابقة لغيره من المنشآت الفنية في بلجيكا وفي أوروبا، ومع تخفيف إجراءات الحجر في كثير من بلدان أوروبا بدا أن القاعدة الأولى للجميع هي إجراءات السلامة أولا والتدرج البطيء. من جانبها حددت «اللجنة العالمية للمتاحف ومجموعات الفن المعاصر» لائحة من الإرشادات معتمدة على نتائج إعادة فتح المتاحف في هونغ كونغ وسنغافورة. من تلك الإرشادات هناك ما هو متوقع مثل تسجيل درجة حرارة الزوار والملاحظة الدقيقة لعلامات المرض لدى أي منهم، وإلزام الزوار بارتداء الكمامات، والتوقف عن الجولات الجماعية ووضع ملصقات على الأرض لتذكير الزوار بترك مساحة آمنة بينهم وبين الآخرين. ومن ناحية العاملين في المتاحف التأكد من قياس درجة حرارة العمال مرتين في اليوم وتزويدهم بالمطهرات وغيرها من الإجراءات.

في ألمانيا فتحت بعض المنشآت الفنية أبوابها مع الالتزام بتعليمات التباعد الاجتماعي وإجراءات السلامة مثل تركيب ساتر زجاجي لمنافذ بيع التذاكر لحماية الموظفين، قبول الدفع بالبطاقات الائتمانية فقط، توفير المطهرات للعاملين وأيضا توفير الكمامات لمن يطلبها وتوفير فترات محددة للزوار من كبار السن وفي النمسا ستبدأ المتاحف والمؤسسات الثقافية في العودة للعمل بدءا من منتصف الشهر الحالي وإن كانت متاحف كبرى مثل متحف «البلفدير» الذي أجل موعد فتح أبوابه للأول من يوليو (تموز) أما إيطاليا والتي شهدت أكبر عدد من حالات الوفاة في أوروبا فيبدو أن البلاد سوف تعود بشكل تدريجي لفتح منشآتها الثقافية حيث حدد رئيس الوزراء جوسيبي كونتي تاريخ 19 مايو لفتح المتاحف والمكتبات العامة مع التأكيد على الاحتياطات اللازمة.

في الولايات المتحدة الوضع يبدو حذرا فحدد متحف متروبولتات للفن في نيويورك موعد الأول من يوليو لعودة الزوار بينما أعلن متحف بيريز للفنون موعد الأول من سبتمبر (أيلول) غير أن معظم المتاحف في البلاد لم تحدد موعدا حتى إلى الآن وحسب خارطة تفاعلية للمتاحف في أوروبا نشرتها شبكة المتاحف الأوروبية (نيمو) يبدو أن بعض البلدان اتخذت اتجاه للعودة التدريجية مع الحرص على الحذر وتوخى السلامة ولكن بلادا أخرى مثل بريطانيا واليونان قررت الانتظار. أما فرنسا فقد أعلن رئيس الوزراء إدوار فيليب منذ أيام أن بعض «المتاحف الصغيرة» سيمكنها فتح أبوابها مرة أخرى بدءا من 11 مايو الحالي بشرط ألا يتجاوز عدد أي مجموعة عشرة أشخاص، لكن بقية المتاحف الكبرى لن تعود للعمل حتى يونيو/ حزيران المقبل.

لكن تبقى هناك مؤشرات للقلق من عودة ثانية للفيروس قد ترغم كل تلك المنشئات على إغلاق أبوابها للمرة الثانية وهو ما حدث في هونغ كونغ التي فتحت أبواب متاحفها للزوار في مارس (آذار) الماضي لتعود وتغلقها بعد أن ضربت موجة جديدة من الفيروس المنطقة كلها.

قد يهمك ايضـــًا :

تأجيل فعاليات افتتاح "المتحف المصري الكبير" بسبب تداعيات "كورونا"

"فراغمنتوس -الشظايا" تُوكّد أن النصب التذكاري في كولومبيا
Source: ثقافة – المغرب اليوم

عن webmaster

شاهد أيضاً

مصطفى بن حمزة يؤكّد أنّ الاحتفال بذكرى المولد النبوي مشروع

تحتفل الأمة الإسلامية بذكرى المولد النبوي هذه السنة في ظل تغيرات متعددة، أبرزها جائحة "كوفيد-19" …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *