الإثنين , أكتوبر 26 2020
الرئيسية - الأخبار - ثقافة - تعرف على طرق تعطل الصلاة بالمساجد في "مغرب زمان" قبل أزمة"كورونا"

تعرف على طرق تعطل الصلاة بالمساجد في "مغرب زمان" قبل أزمة"كورونا"

اضطرب الناس في البلاد الإسلامية مغربا ومشرقا بعد قرار تعطيل الصلاة بالمساجد بسبب وباء كورونا الذي اجتاح العالم مطلع عام 2020م/1441ه، والخوف من أن تكون المساجد فضاء لانتشار العدوى.

وفي المغرب، تم اكتشاف أول حالة إصابة بهذا الوباء في 2 مارس 2020، وبعد تكاثر الإصابات أصدر المجلس العلمي الأعلى فتوى تقضي بضرورة إغلاق المساجد، سواء بالنسبة للصلوات الخمس أو صلاة الجمعة، ابتداء من 21 رجب 1441هـ الموافق 16 مارس 2020 إلى غاية عودة الحالة الصحية إلى وضعها الطبيعي، مع استمرار رفع الأذان في جميع المساجد، كما أعلنت الحكومة حالة الطوارئ الصحية وتقييد الحركة في البلاد مدة شهر (من يوم الجمعة 20 مارس إلى 20 أبريل).

وكاد البعض ألا يلتزم بالفتوى/القرار استثقالا للأمر، لولا حزم السلطات الأمنية في التنفيذ. ثم بدأ الناس يألفون أداء الصلوات في البيوت. لكن مع تمديد حالة الطوارئ الصحية لشهر آخر (من 20 أبريل إلى 20 ماي) واقتراب شهر رمضان، الذي له مكانة خاصة في الشعور والسلوك المغربيين، تجدد النقاش بين الخاصة والعامة حول كيفية أداء صلاة التراويح، التي لم يكن جل الناس يعرف لها مكانا للأداء غير المساجد.

واجتهد البعض في البحث عن طرق بديلة لأداء التراويح جماعة ولو عن بعد، وذلك بالالتجاء إلى وسائط التواصل الحديثة. وصدرت في ذلك فتاوى مختلفة، بل متناقضة، مما دفع المجلس العلمي الأعلى إلى إصدار بيان/فتوى بعدم الخروج إلى صلوات التراويح والاقتصار على إقامتها في المنازل فرادى أو جماعة مع الأهل الذين لا تُخْشى عواقب الاختلاط بهم. كل هذا دفع إلى التساؤل حول مدى اعتبار تعطيل صلاة التراويح في ظل جائحة كورونا سابقة في تاريخ المغرب.

يشهد التاريخ أنه في أواخر دولة السعديين، قبل حوالي 400 سنة، تعطلت صلاة الجمعة والتراويح بجامع القرويين بمدينة فاس. فقد ذكر القادري، الذي عاش قريبا من الحدث، أنه في سنة 1040هـ/1631م تم سد جامع القرويين، قال في "نشر المثاني":

"وفي آخره (عام 1040هـ) وقع الصلح من الشر بفاس …، وسدت جامع القرويين، ولم تصل الجمعة ثالث رمضان، وعطلت التراويح، وصلى ليلة القدر رجل واحد، وبقي معطلا".

ولم يكن ذلك بسبب قرار سلطاني أو عاملي أو بفتوى فقهية، وإنما بسبب الخوف من الموت الناتج عن كثرة القتل من جراء الفتن والحروب التي كانت بين أهل المدينة، كما ذكر القادري ونقل عنه الناصري.

ومن مظاهر كثرة الهرج والقتل أن فاس منذ نهاية عشرينات ق11هـ/17م لم تعد خاضعة لحكم موحد بل دخلت مرحلة حكم زعماء الحومات، وأصبحت عبارة عن أحياء منقسمة ومتصارعة فيما بينها، وجاوز الأمر اندلاع الحروب بين عدوتي القرويين والأندلس إلى انقسام عدوة القرويين إلى معسكرين متقاتلين: معسكر اللمطيين، ومعسكر الأندلسيين الوافدين من الأندلس، وركدت الحركة التجارية بالمدينة وغلت الأسعار.

وفي سنة 1032هـ/1623م دام القتال بين اللمطيين والأندلسيين أحد عشر شهرا بسبب قتل اللمطيين القاضي ابن أبي النعيم الغساني الأندلسي. وفي سنة 1035ه/1626م، نشب القتال بينهم أيضا حتى أخليت حوانيت الشماعيين التي في الحدود بينهم، وبلغ القمح سبعين أوقية للوسق. وأخرج الأندلسيون اللمطيين من فاس مدة خمسة أشهر ونصف (من أواخر شعبان إلى أوائل صفر). وكذلك وقع عام 1040هـ/1631م، ودام الشر بالمدينة حتى كادت أن تضمحل ويعفو رسمها.

ويرجع السبب في هذه الفتن إلى ضعف السلطة المركزية وعدم قدرتها على إقرار الأمن. فقد وافق حدث تعطيل الصلاة بجامع القرويين مقتل السلطان عبد الملك بن زيدان السعدي بمراكش في 6 شعبان، وتولي أخيه الوليد بن زيدان الحكم بعده.

ولم يكن سلطانهما معا يجاوز مراكش وأحوازها، حتى صاروا كملوك الطوائف بالأندلس. لذلك لم يجد الناس رادعا لهم من ظلم بعضهم، فتطاولت أيدي رؤساء القبائل وعمالها إلى الاستبداد على الدولة لمرضها وهرمها. ولم تتنفس فاس الصعداء إلا بعد وصول الدلائيين إليها في خمسينات ق17م، ومبايعة أهلها محمد الحاج الدلائي عام1071هـ/1661م.

هناك اختلاف بين إغلاق المساجد زمن كورونا وتعطيل الصلاة بجامع القرويين أواخر السعديين؛ فالأول عمت به البلوى في المغرب وجل البلاد الإسلامية، أما الثاني فهو محلي ومحدود، وباستثناء جامع القرويين ظلت أبواب مساجد فاس مشرعة في وجه الرواد، ناهيك عن سائر بلاد المغرب. لكنه يظل حدثا دالا وذا أهمية، ولولا ذلك ما استأثر باهتمام المؤرخين قديما وحديثا، فهو تعطيل للصلوات الخمس وصلاة الجمعة والتراويح، وبجامع القرويين، وبمدينة فاس.

ولذلك تستقيم المقارنة بين الحدثين من حيث الأسباب؛ فقد كان وراءهما معا الخوف من ذهاب الأرواح إما بالقتل المباشر، أو بعدوى الوباء القاتل، وكلاهما يشكل تهديدا حقيقيا للحياة. ومتى توفرت الأسباب نفسها وخيف على الأنفس من الموت المحقق، سواء كان ذلك بجوائح وأوبئة كما هو الحال زمن كورونا، أو بفعل الاقتتال بين البشر كما كان الحال بفاس، وجب تقديم حفظ الأرواح والأنفس كما هو مبين في كتب الفقه والنوازل، في فتاوى حكم التخلف عن شهود الجمعة للخائف من القتل، الذي يدور بين الوجوب والإباحة.

قد يهمك أيضَا :

مواقيت الصلاة في المغرب اليوم السبت 2-5-2020

مواقيت الصلاة في المغرب اليوم الخميس 30-4-2020
Source: ثقافة – المغرب اليوم

عن webmaster

شاهد أيضاً

مصطفى بن حمزة يؤكّد أنّ الاحتفال بذكرى المولد النبوي مشروع

تحتفل الأمة الإسلامية بذكرى المولد النبوي هذه السنة في ظل تغيرات متعددة، أبرزها جائحة "كوفيد-19" …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *