الجمعة , أكتوبر 30 2020
الرئيسية - الأخبار - منوعات - سياحة وسفر - استمتع بالمعالم السياحية في فيينا بقضاء رحلة مميزة بأقل التكاليف

استمتع بالمعالم السياحية في فيينا بقضاء رحلة مميزة بأقل التكاليف

تُعد فيينا العاصمة النمساوية من المدن المحبوبة أوروبيًا، والمعروفة عربيًا منذ أن غنت لها أسمهان في أربعينات القرن الماضي، وهي ربما المدينة الأوروبية الوحيدة التي تحظى بهذه المكانة في فن الغناء العربي. وتشتهر فيينا بارتباطها تاريخياً بالموسيقى ونشأة كثير من المشاهير فيها، منهم أبو علم النفس سيغموند فرويد وكثير من كبار الموسيقيين الكلاسيكيين.

في فيينا يمكن قضاء رحلات ممتعة للشباب بأقل التكاليف، كما تتوفر للأثرياء فرص قضاء عطلة العمر في فيينا بغض النظر عن التكاليف. وهناك كثير من المعالم السياحية في فيينا تتاح مجاناً للسياح وأهل المدينة على السواء، كما يمكن البحث عن فنادق ومطاعم رخيصة توفر قضاء أسبوع في المدينة بميزانية تقل عن ألف دولار. وتفتح المتاحف والحدائق العامة في المدينة أبوابها مجاناً للجميع. ويوفر الارتباط التاريخي بين فيينا والموسيقى ترابطاً مرحاً في كثير من جوانب الحياة. فهي مدينة تفضل أن تعيش في بهجة يومية.

وتشتهر فيينا أيضاً بفرص التسوق، حيث تقع في المدينة القديمة أسواق تقليدية يقال إنها مستمرة منذ عام 1772. وهي توفر منتجات يدوية ومشغولات تقليدية وتصاميم سيراميكية، بالإضافة إلى منافذ تناول الطعام ومقاهي المشروبات. وتعزف الموسيقى في السوق في المناسبات خلال فترات العصر. من هذه الأسواق سوق «أم هوف» التي تضم أحدث مركز تسوق في فيينا، به قاعات مغطاة تعرض فيها أحدث خطوط الأزياء والعطور الباريسية والأحدية. ويشمل المركز أيضاً فندقاً جديداً، وهو يتميز بأنه يقع في منطقة مشاة منعت منها السيارات لإتاحة فرص تسوق خالية من زحام وتلوث السيارات.

وهي تزخر أيضاً بالمعالم التاريخية التي تشمل 27 قلعة تاريخية وأكثر من 150 قصراً. وتتنوع المدينة بين ما هو تقليدي وقديم وأحدث خطوط العمارة. ومن أشهر قصورها ما يسمى «شونبرون بالاس» (Schönbrunn Palace) الذي يضم حديقة مترامية الأطراف وبيتاً للنخيل وحديقة حيوانات. ويمكن قضاء يوم كامل في زيارة القصر والتجول في أرجائه مع استماع لتاريخ القصر، وسكانه السابقين، وذلك عبر سماعات لاسلكية.

وتملك القصر عائلة هابسبورغ منذ عام 1569 وكان يمثل المقر الصيفي للإمبراطور فرديناند الثاني. وأعيد بناء القصر في عام 1743 بعد نهاية الاحتلال التركي. وتحول القصر إلى الملكية العامة في جمهورية النمسا في بدايات القرن العشرين. وهو اليوم يقع ضمن المواقع التي تعتبرها منظمة «اليونيسكو» من التراث الإنساني. وتجمع فيينا بين القديم والحديث في تناسق، فهي مدينة عصرية من أجمل مدن أوروبا وتنتشر بها اللمسات الشبابية وخطوط الهندسة المعمارية الحديثة، بالإضافة إلى المحلات القديمة والشوارع التاريخية الضيقة.

ولن يستطيع السائح العابر أن يزور كل متاحف فيينا أثناء زيارته، فهي تحتوي على أكثر من مائة متحف، منها ما يعرض تحفاً ولوحات عالمية، ومنها ما يعرض مختلف المعروضات الغريبة. وهناك معرض فيينا يحكي تاريخ المدينة، ومتحف لتاريخ الموسيقى، ومتحف للفنون الجميلة والمتحف الطبيعي ومتحف الفنون التطبيقية. ومن المتاحف الغريبة متحف مخصص للأطفال فقط وآخر لفاقدي البصر وسوبر ماركت للفنون. كما توجد متاحف مخصصة لأعمال فنانين نمساويين، مثل غوستاف كليمت وإيرفن فورم. وتفتح جميع هذه المتاحف أبوابها طوال أيام الأسبوع.

ولفيينا تاريخ طويل مع الموسيقى. وهي تضم أوركسترا فيينا الموسيقية وداراً للأوبرا وقاعة ذهبية للموسيقى. وتولي قاعات الموسيقى الكلاسيكية اهتماماً خاصاً بالموسيقار موتسارت (1756 – 1791) الذي قضى سنوات عمره الأخيرة في فيينا بعد إعجابه بها في أول زيارة له للمدينة في عام 1781. ولحن موتسارت أروع مقطوعاته في فيينا. وتقدم فيينا أيضاً موسيقى الجاز والبوب والأوبرا.

وكما انبهرت أسمهان بليالي فيينا قبل 60 عاماً، ما زالت المدينة توفر المقاهي والمطاعم التي تفتح أبوابها لتقديم وجبات عشاء مصحوبة بالموسيقى. وفي المناسبات الخاصة يتحول مركز المدينة إلى مهرجان حافل. ويدور أهل المدينة في مسار خاص في وسط المدينة يستعرضون من خلاله كثيراً من فرق الرقص والغناء والعروض الفكاهية ومحلات بيع المشروبات والأغذية، وتنتشر رقصات «الفالس» في الأرجاء مع عروض موسيقية مختلفة. وتقدم المدارس الفنية في فيينا عروضها الخاصة.

ولا يجب أن يفوت السائح القيام برحلة نهرية في نهر الدانوب، وتنظم الرحلات النهرية بكل الأحجام ويقدم بعضها حفلات صاخبة وعشاء مصحوباً بالموسيقى للسياح.

استمتع بعطلة العمر فيها بثمن باهظ

وهي مدينة توجه اهتماماً خاصاً بالأثرياء، حيث توفر فيينا أحد أفخم مجمعات التسوق في أوروبا، وهو «الركن الذهبي»، حيث محلات لوي فيتون وأرماني وبرادا. كما توفر المدينة مجموعات من المطاعم الفاخرة التي تتخصص في وجبات فيينا أو الوجبات الأوروبية. ويستطيع الزائر تفصيل أحدث الأزياء لدى محلات خاصة، أو إجراء المساج أو الحمامات التركية في أجواء ساحرة، وهناك خدمات تسلية الأطفال في مراكز حضانة خاصة أثناء تسوق الكبار، وتشمل منافذ التسوق بوتيكات المدينة وقصورها على السواء.

ويمكن أيضاً الاستمتاع بالمقطوعات الكلاسيكية التي تعزفها أوبرا فيينا وفرقة «فيينا فيلهارمونيك»؛ ومنها مقطوعة «دي فيلدرماوس» للموسيقار يوهان شتراوس. ويتم عرض حفلات العزف على شاشات عريضة في وسط المدينة. ويذهب الزوار إلى فيينا لقضاء عطلات سعيدة طوال فصول السنة، ومنهم من يذهب لدراسة اللغة الألمانية أو حتى لعقد قرانه في المدينة.

ولهواة الخيول لا بد من زيارة للمدرسة الإسبانية في المدينة التي تستقبل زيارات سياحية لمشاهدة تدريب الخيول الأصيلة الاستعراضي على وقع الموسيقى. كما تتوافر جولات سياحية في المدينة بسيارات كلاسيكية أو ليموزين.

وتعد فيينا من أكثر مدن أوروبا ثراء، ليس فقط من الناحية المالية وإنما ثقافياً وموسيقياً. وهي تقع في المركز 17 بين أكثر مدن العالم في غلاء المعيشة. وتم ترشيح المدينة في عام 2015 كأفضل مدينة في العالم في نوعية المعيشة، بينما لم تحظَ لندن وباريس ونيويورك بأي موقع فوق 35 عالمياً. وكان اختيار فيينا كأفضل مدينة للمعيشة في العالم على أساس الأحوال الاجتماعية والاقتصادية فيها والصحة والتعليم والسكن ونظافة البيئة والأمن.

وتوفر هيئة السياحة النمساوية كثيراً من الخدمات والمعلومات للزوار إلى درجة مساعدتهم في إيجاد غرف فندقية إذا وصلوا إلى المدينة من دون حجز مسبق. كما تتوفر خرائط ومواقع إلكترونية بمعالم المدينة والأحداث الجارية فيها دورياً. ويمكن للزائر استخدام اتصالات الإنترنت المجانية في مراكز خدمة السياح. وتقدم مكاتب خاصة ضمن المراكز السياحية تذاكر للحفلات والعروض يومياً بين الساعة الثانية ظهراً والخامسة عصراً. وتقدم تذاكر العروض التي تقام في الليلة نفسها بتخفيضات تصل إلى 50 في المائة. وتفخر مراكز السياحة في فيينا في أنها تحرز المركز الأول دورياً بين مراكز السياحة الأوروبية كأفضل مواقع تقديم الخدمات السياحية.

من أشهر مطاعم المدينة مطعم «صالون بلافوند» في مقر متحف الفنون التطبيقية، وهو يتسع لنحو 140 ضيفاً في مناخ فني ساحر مع فرقة موسيقية تعزف أثناء العشاء. ويمكن أيضاً تناول العشاء في مطعم فندق غراند فرديناند يقع في الطابق الأرضي، وهو يقدم وجبات نمساوية تقليدية. ومن أفضل فنادق الإقامة في فيينا فندق «بارك حياة فيينا» في ميدان «أم هوف» في منطقة تعرف باسم الركن الذهبي في وسط المدينة.

فيينا بالأرقام للسائح

– فيينا هي عاصمة النمسا وأكبر مدينة فيها، مساحتها 414 كيلومتراً مربعاً، وتتكون من 23 حياً، ويبلغ تعدادها 1.7 مليون نسمة من دون الضواحي.

– يعيش في فيينا وضواحيها نحو ربع سكان النمسا. وهي تاسع أكبر مدينة في الاتحاد الأوروبي، وحتى بداية القرن العشرين كانت أكبر مدينة تتحدث الألمانية في العالم.

– التعامل سهل في فيينا باللغة الإنجليزية أيضاً، وهي تستخدم عملة اليورو وتتبع توقيت وسط أوروبا، وهو «غرينتش + ساعة واحدة».

– التيار الكهربائي في المدينة: 230 فولتاً، وكود الهاتف الدولي (00431).

– الطقس فيها معتدل صيفاً وبارد شتاءً.

– كثير من منافذ المدينة يوفر وصلات لاسلكية مجانية للإنترنت «نقاط ساخنة».

– تفتح المحلات التجارية أبوابها من التاسعة صباحاً وحتى السادسة والنصف مساءً، بينما تفتح المتاحف أبوابها حتى التاسعة مساءً. وتفتح البنوك أبوابها على فترتين من الثامنة حتى 12:30 ظهراً، ثم من 1:30 ظهراً حتى الثالثة، تمتد إلى 5:30 يوم الخميس أسبوعياً.

– تعمل مكاتب البريد بين الثامنة صباحاً والسادسة مساءً، وهي توفر خدمات البريد والشحن وبعض الخدمات المالية.

– يوجد مترو أنفاق في فيينا ويعمل بين الخامسة صباحاً وحتى منتصف الليل. وهناك قطار يصل المطار بوسط المدينة في 16 دقيقة.

– تنتشر أجهزة الصرف الآلي في فيينا، ويمكن استخدام بطاقات الائتمان في معظم المنافذ التجارية.

– البقشيش يتراوح بين 5 و10 في المائة في المطاعم وسيارات التاكسي والفنادق.

قد يهمك ايضا

تعرف على أجمل المدن الأوروبية لقضاء عطلة الربيع منها "أمستردام" و"فيين

فيديو لغوريلا تتأمل طفلًا رضيعًا في أحضان أمه يثير الإعجاب
Source: سياحة وسفر – المغرب اليوم

عن webmaster

شاهد أيضاً

10 أماكن سياحية في نيودلهي موصى بزيارتها خلال 2020

السياحة في نيودلهي ثرية ومبهرة، إذ تتمتع مدينة نيودلهي أو العاصمة الهندية دلهي، كما يطلق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *