الإثنين , سبتمبر 28 2020
الرئيسية - الأخبار - ثقافة - أعمدة حجرية شمال السعودية كانت تُستخدم مراصد فلكية

أعمدة حجرية شمال السعودية كانت تُستخدم مراصد فلكية

كشفت دراسة سعودية، عن أن الأعمدة الحجرية التي خلّفتها الحضارات السابقة، في مواقع شمال غربي السعودية، كانت تمثل مراصد فلكية واستشفائية في أواخر العصور الحجرية (فترة ما قبل الألف الرابع قبل الميلاد)، مبينة أنها تعكس هندسة معمارية متقدمة، وقدرات ذهنية متطورة لمنشئيها.
وقالت منيرة علي المشوح، باحثة الآثار بجامعة الملك سعود، في دراسة حديثة، إنها تتبعت ملامح 21 موقعاً للأعمدة الحجرية في السعودية، والرسوم الصخرية الموجودة بها للوصول إلى مؤشرات تكشف معانيها الحضارية، وتوصلت بعد الدراسة إلى مجموعة من الدلالات مثل الممارسات الرمزية، والعقائدية، والاستشفاء ومعالجة المرضى، فضلاً عن دلالات فلكية.
وأضافت، أن موقع الرجاجيل في منطقة الجوف شمال المملكة يصنف ضمن مواقع الآثار الفلكية الفريدة والنادرة الوجود في العالم، مثل «ستونهنج» في بريطانيا، و«نبتا» في مصر، ومواقع أخرى في إندونيسيا، وفرنسا، وبريطانيا، وأميركا، وأستراليا، باعتبار أن جميع مواقع الأعمدة الحجرية في العالم يجمعها خصائص واحدة، وهي أنها مقامة على زاوية مقدارها 180 درجة، وتصطف تجاه الشمال الجنوبي وعلى امتداد نجم القطب الشمالي «الجدي» الواقع ضمن كوكبة الدب الأصغر، كما أنها تعود إلى فترات زمنية متقاربة، وهي في أغلبها ترجع إلى 9 آلاف سنة قبل الميلاد.
وتطرقت إلى أن موقع الرجاجيل في الجوف أُقيم كمثيلاته من المواقع الأخرى في آسيا، وأفريقيا، وأوروبا، مؤكدة أن الهندسة الدقيقة لتخطيط موقع الرجاجيل، وتوجهات الأعمدة الحجرية في نطاقه، تعطي صورة أكثر وضوحاً لنوعية التواصل الحضاري في عصور ما قبل التاريخ.
وأضافت، أن الباحثين الأوروبيين توصلوا إلى أن هذا النوع من المنشآت الأثرية يرتبط بوجود اصطفافات فلكية دقيقة من الصعب تجاهلها، خصوصاً أن أغلبها ينتمي إلى عصر الثورة الزراعية، بوصف النشاطات الزراعية ابتداءً من تهيئة الحقول لعملية بذر البذور وانتهاء بمرحلة الحصاد؛ ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالفصول والأنواء، فلا عجب أن نرى آثاراً لعلم الفلك تعود إلى تلك المرحلة.
وقدمت منيرة المشوح في دراستها نماذج لأدلة وشواهد أثرية في موقع الرجاجيل مرتبطة بالفلك، مثل الدوائر الحجرية المكونة من أعمدة حجرية تشبه الشواخص الشمسية، ونماذج لمراصد ما قبل التاريخ، مشيرة إلى أنه إذا ما أُعطي للراصد مساحة كافية لرؤية الأفق السماوي وتحديد موضع لوقوف الراصد؛ فإن العلامات الواضحة على امتداد محور الرائي، مثل أعلى نقطة على سفح جبل، أو النقطة المنخفضة بين منحدرين؛ يمكن أن تعمل بمثابة نقاط معايرة، يتم عن طريقها تحديد شروق وغروب أي جرم سماوي بدقة متناهية، وهو يظهر في مواقع الأعمدة الحجرية بالطائف التي ما زالت تستخدم في رصد الشهور الهجرية.
ويتكون موقع أعمدة الرجاجيل الأثري في منطقة الجوف من خمسين مجموعة من الأعمدة الحجرية المنتصبة والمسماة بالرجاجيل، وتتكون من عدد من الأعمدة الحجرية المنحوتة من الحجر الرملي، ويتراوح عددها من ثلاثة إلى سبعة أعمدة، ويصل ارتفاع بعض الأعمدة القائمة إلى أعلى من ثلاثة أمتار، في حين تبلغ سماكتها نحو ستين سنتيمتراً.

قد يهمك ايضا :

أميركا تُبلغ السعودية بضرورة تخفيف العنف في "الحرب اليمنية"

"حرب الكلب الثانية" تُتوَّج بالجائزة العالمية للرواية العربية
Source: ثقافة – المغرب اليوم

عن webmaster

شاهد أيضاً

"الدّولة وتدبير الحراك" كتاب جديد للدّكتور المغربي محمّد الغلبزوري

يتوخّى الدّكتور المغربي محمّد الغلبزوري، عبر كتابه الجديد "الدّولة وتدبير حراك الريف: تدبير أزمة أم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *