الجمعة , سبتمبر 25 2020
الرئيسية - الأخبار - الصحة - أطبـاء القطـاع الخـاص يطلبون الدعم لمكافحة فيروس كورونا

أطبـاء القطـاع الخـاص يطلبون الدعم لمكافحة فيروس كورونا

اختفت الشعارات التي رفعها أطباء القطاع الخاص، بأنهم سيشتغلون مع أطباء القطاع العام، والطب العسكري، وسيطبقون الإجراءات الخاصة بمكافحة فيروس كورونا.وطالبت الهيأة الوطنية للطبيبات والأطباء، في خطوة غير محسوبة، من سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، باستفادة المصحات والعيادات الطبية الخاصة من الإعفاءات والتسهيلات الضريبية، ومن الدعم المالي لصندوق الضمان الاجتماعي الذي ستخصصه الحكومة لمواجهة كورونا. وجاء ذلك في رسالة وجهتها الهيأة الوطنية للطبيبات والأطباء إلى رئيس الحكومة، “نتأسف لأن الأطباء والطبيبات وجدوا أنفسهم محاصرين بين الواجب والقانون، الذي يحتم علينا إبقاء مصحاتنا وعياداتنا مفتوحة في وجه العموم، رغم قلة المترددين عليها، ما يؤدي إلى خسائر مالية فادحة، بل قد تصل إلى حالة الإفلاس”.

وأثارت هيأة الأطباء بالقطاع الخاص انتباه رئيس الحكومة، إلى ما قد تنتجه الحالتان من آثار، إذ أن فتح العيادات والمصحات ستترتب عنه التزامات مالية تثقل كاهل الأطباء المعنيين، الذين سيكونون ملزمين بتحملها، كما أن إقفالها سيحول دون أن يستفيدوا من الدعم المخصص من قبل الحكومة للقطاعات المتضررة.

وشكلت الرسالة التي تم تسريبها، مثل ما حدث مع رسالة أرباب التعليم الخاص، ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي، إذ هاجم المواطنون مالكي المصحات والعيادات الخاصة، واتهموهم باتهامات خطيرة، ونعتوهم بنعوت قدحية.

ومن جهة أخرى، اقترح بعض الأطباء العاملين في القطاع العام على أرباب المصحات والعيادات الخاصة، وضع كل أجهزتهم الطبية رهن إشارة الدولة.
وأكد هؤلاء الأطباء في تدوينات “فيسبوكية” أن وضع الأجهزة الطبية بيد وزارة الصحة سيخفف الضغط الحاصل في العديد من المستشفيات، قصد المساهمة في الرفع من اكتشاف عدد الحالات المصابة، وبذلك سيعبر القطاع الخاص عن الوطنية في هذه الفترة العصيبة.

ودعا الأطباء العاملون في القطاع العام وزارة الصحة إلى اعتماد الكشف المكثف والسريع عن المصابين بأقصى سرعة، بدل الاعتماد على ثلاث مختبرات لا يمكنها مسايرة السرعة التي تقتضيها هذه الظرفية الحرجة، والعمل على إنجاح فترة الطوارئ، مع توزيع الكمامات الخاصة بالأطباء والممرضين، على المواطنين الذين يغادرون بيوتهم بشكل استثنائي، حتى لا ينتقل الوباء إليهم، وتوفير ملابس الوقاية لمهنيي الصحة، بشكل كاف، ولعمال النظافة.

قد يهمك ايضا

تسجيل أول حالة وفاة بكورونا والضحية مفوض قضائي بالمحكمة الابتدائية بسطات

رئيس جماعة بني عمارت ونوابه يساهمون لدعم صندوق كورونا

 
Source: صحة وتغذية – المغرب اليوم

عن webmaster

شاهد أيضاً

"الكلوروكين" يعود إلى الصيدليات لتخفيف الضغط على المستشفيات في المغرب

بعد أن تم سحب هيدروكسي كلوروكين من الأسواق قبل أشهر نظرا لاستعماله في البروتوكول العلاجي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *